أخر المستجدات
الرئيسية » أخبار ثقافية » بمناسبة ذكرى رحيلها في ( ١٤ / ٧ / ١٩٤٤ ) والموافق لهذا اليوم المطربة اسمهان ، الصوت الغنائي الذي من الصعب ان يتكرر ( ٢٥ / ١١ / ١٩١٢ — ١٤ / ٧ / ١٩٤٤ ) بقلم الاستلذ سعد عبد الغفار
بمناسبة ذكرى رحيلها في ( ١٤ / ٧ / ١٩٤٤ ) والموافق لهذا اليوم المطربة اسمهان ، الصوت الغنائي الذي من الصعب ان يتكرر ( ٢٥ / ١١ / ١٩١٢ — ١٤ / ٧ / ١٩٤٤ ) بقلم الاستلذ سعد عبد الغفار

بمناسبة ذكرى رحيلها في ( ١٤ / ٧ / ١٩٤٤ ) والموافق لهذا اليوم المطربة اسمهان ، الصوت الغنائي الذي من الصعب ان يتكرر ( ٢٥ / ١١ / ١٩١٢ — ١٤ / ٧ / ١٩٤٤ ) بقلم الاستلذ سعد عبد الغفار

 

  • بمناسبة ذكرى رحيلها في ( ١٤ / ٧ / ١٩٤٤ ) والموافق لهذا اليوم

    المطربة اسمهان ، الصوت الغنائي الذي من الصعب ان يتكرر

    ( ٢٥ / ١١ / ١٩١٢ — ١٤ / ٧ / ١٩٤٤ )

مازال حادث مصرع أسمهان غير واضح وقد تعددت الاتهامات حول المتسبب في موتها فالبعض اتهم جهاز المخابرات البريطانية بذلك وأخرون اتهمو أسرة أسمهان وطرف ثالث قال أن وفاتها كانت بسبب الغيرة الفنية إذ اتهم البعض أم كلثوم وقال هي من دبرت مقتل أسمهان لأنها كانت تنافسها
ورواية أخرى ذكرت أن الملكة نازلي والدة ملك مصر فاروق الأول كانت وراء تدبير حادث اغتيال أسمهان بسبب غيرتها منها على حبيبها أحمد حسنين باشا رئيس الديوان الملكي الذي كان معجباً بالفنانة اسمهان واخرون ايضا قالو أن الملك فاروق هو من دبر أمر إغتيالها لأنه كان يحبها ولكنها لم تبادله ذلك

برحيل الفنانة الكبيرة اسمهان فقدت الموسيقى العربية صوتا راقيا ومؤثرا كان يحمل مواصفات الغناء الاوبرالي في تقنياته الادائية مع رقي الاحساس العاطفي الذي يلامس المشاعر الوجدانية لدى المستمع العربي في ان واحد
ومنذ رحيلها لم يظهر اي صوت نسائي على الساحة الغنائية العربية يسد هذا الفراغ حيث ان صوتها بامكانياته الفنية المتميزة هذه من الصعب ان يتكرر

الذكر الطيب لها

بقلم الأستاذ سعد عبد الغفار

FB_IMG_1563102736350

عن samera mahasen

إلى الأعلى