أخر المستجدات
الرئيسية » أدب الكتاب » يوميات عاشق ……. بقلم ………. رمزي مصطفى العظامات …
يوميات عاشق …….  بقلم ……….  رمزي مصطفى العظامات …

يوميات عاشق ……. بقلم ………. رمزي مصطفى العظامات …

يوميات عاشق …

بقلم … رمزي مصطفى العظامات …

على ذاكَ المقعد …

خلف طاولة خشبية …
أُطالعُ جريدة طالعنا اليائس …
قرأتُ فيها …
يا أنت …
هي قبلة الأحزان والأفراح …
مرتع بكائك والنواح …
قربها نار في لظاها تتعبد …
في صدرها أكفانك …
سترسو سفينتكَ على أهدابها …
وترمي سنارتكَ في بحر عينيها …
فتصطادَ قلب …
من ثغر مبسمها …
ستسكرُ من غير شُرب …
هي من تنثرُ الشوك على حدائق ورودكما …
تُهديكَ قلما …
تملأهُ بحبر الدهشة …
تعدكَ …
إنْ رستْ سفينتها على شاطىء الذكريات …
ستجعلكَ أحد ركابها …
طويتُ الجريدة …
أشعلتُ سيجارتي …
نظرتُ إليها …
كانت تتململُ من رائحة تبغي …
وضعتُ ورقة من زهر البرتقال في كوبي شايها …
بدأتْ تقرأُ فنجاني …
همسَ لها …
اطمأني سيدتي …
لا أمل لشفاءه منكِ …
ستُدمى يديهِ من شوككِ …
سيُهديكِ ثوب الحيرة …

مرت الأيام …
جاءتني ترتدي الثوب تودعني …
قالتْ إني راحلة …
بقلمها أنا من كتبتُ وداعا …


عادت …
تظنُ أني فارقتُ الحياة برحيلها …
أخبرتها …
أن رحيلها لم يقتلني …
وجرحي سحابة صيف عابرة …
قدمتُ لها دعوة للسهر …
فابتسمت …
رقصنا تحت الريح …
أثرنا زوابع الندم …
تشابكت أهدابنا …
تغازلت نظراتنا …
رقصنا …
وإذا بالصفصاف يحتفل …
وثغرها روى حكاية عنوانها القبل …

عن nedal abo garbiah

إلى الأعلى