أخر المستجدات
الرئيسية » آراء حرة » وعلى مساحة الفراق القريبة يا حبيبي رمضان..
وعلى مساحة الفراق القريبة يا حبيبي رمضان..

وعلى مساحة الفراق القريبة يا حبيبي رمضان..

 

وعلى مساحة الفراق القريبة يا حبيبي رمضان….
بقلم عمر الصوص 

==============

…وعلى مسافة ومساحة الفراق المتبقية منك يا حبيبي رمضان, تهدأ الحركة في كل الأماكن, يتابع الرجال صلواتهم وتراويحهم , والنسوة يفترشن في غيابهم احواش البيوت وصالاتها وحتى اواخر الليل لإعداد حلوى العيد القادم , وصبيةٌ صغار ما انفكوا يتناكفون فيما بينهم حول ملابس العيد القادم , وبنيّات صغار يفتشن عن خواتم وأساور ونظارات وحقائب لاستقبال القادم بعد رحيل العزيز والحبيب .
آه يا رمضان ..يتوزّع الشوق والحنين بين ليال مرّت سريعة , خطفتنا ولم نخطفها , ويحتلُّ ألمُ الوحشة المقتربة مساحة الظمأ والجوع الذي نحسّه ؛ ليصبح الجوع والظمأ على هامش المعاناة , وافتقادنا الأحبة على مرارته وقسوته, وقسوة الأيام والظروف على سقيمنا وصحيحنا ,على فقيرنا وميسورا , على هادي البال منّا ومجزوع الخاطر ..كل ّ ذلك نعيشه بقلوب وعيون مطمئنة راضية وهادئة تتلمس غيمة تمتّد وتفترش سماء الأيام الأخيرة تلتمّس غيثها ينهمرُ رحمة وعفوا وسلاما في لحظات الوداع في أواخر ليال النقاء والبركات علينا وعلى كل أمة الإسلام والمسلمين .. ولا أوحش الله منك يا رمضان ..

عن aida rizeq

إلى الأعلى