أخر المستجدات
الرئيسية » آراء حرة » وخزة رمضانية ..
وخزة رمضانية ..

وخزة رمضانية ..

وخزة رمضانية …
رسالة لمن فاته أجر رمضان ..

بقلم عمر الصوص

=============

عمر

ويحدُث أنّ بعضهم وقد رأى رمضان يحزم أمتعته لرحيل مؤقت فيضيق صدره ويعتصر قلبه ونفسه ألماً على تفريطه وتقصيره بحق الله ونفسه ُ في هذا الشهر الفضيل .
نقول له إنّ الشياطين التي صفّدت في هذا الشهر الفضيل لم تكن وحدها وراء ضلالك وانصرافك للملذّات واللهو وانشغالك عن الصوم والصلاة , وما الألم الذي يعتري نفسك ويضيق له صدرك إلا دليل على أنّك تدرك حجم خطئك وتقصيرك وضعفك أمام قوّة شيطان نفسك الوسواسة, و لكن ما زال في نفسك الطيبة الضعيفة وروحك الخير و الرغبة في اللحاق بركب التائبين والصائمين والمصليين
فاعلم أخي أنّ مركب التوبة لله يجوب كل البحار ولا يغادرنا أبدا وهناك دائما مكان لنا فيه فلا يضيق صدرك وتقنط من رحمة الله وتجعل للشياطين التي ستخرج من أصفادها قريبا سلطانا عليك . تب إلى الله ,اقترب منه أكثر, لا ملجأ منه إلا اليه , ادعه إن خفت على نفسك الضلال بعد التوبة , تعلّق به وثق بأنه سيحميك أن صبرت وتوكّلت عليه فلا أحد يعلم بما تحتاجه أكثر منه وهو القادرعلى حمايتك وتثبيت توبتك .
اجتهد قدر استطاعتك لعمل الخير وتجنب السوء واطلب العون من الله , ابدأ صفحات جديدة مع الله ومع الاهل والاقارب والرحم ورفاق الخير وبيوت الله ومجالس الخير وأماكنه وحاول بكل قوة تحديد العلاقات مع رفاق السوء , وتجنب أماكن اللهو عن ذكر الله , افعل ذلك ولا تتردد يا من فاتك رمضان هذا ولست أفضل حالا في غيره من شهور ولكنّ بركاته وسطوته بالفضل على كل الشهور جعلتك تتألم لحالك ولشأنك فيه .
افعل منذ اللحظة , لا تنتظر انتهاء الشهر الفضيل اقتنص بركة ما تبقى منه , ولا تلتفت لكلام الآخرين , احتفظ لنفسك بتوبتك ,ولا تتردد افعل كلّ ما يقربك لله والناس والخير , ولعلك تشهد رمضان القادم وأنت عبد تائب يملأ قلبه حبّ الله والناس والخير وعندها ستعلم لذّة الصوم والصيام وستحبّه و ستشتاق له نفسك وروحك وتتألمان له في مثل هذه الأيام وقد حزم أمتعته لرحيل مؤقت ..
لتنطق نفسك الطيبة المطمئنة , وروحك المنتصرة على شياطينه المصفّدة والطليقة لا أوحش الله منك يا رمضان ..

عن aida rizeq

إلى الأعلى