أخر المستجدات
الرئيسية » أدب الكتاب » هَل تلاقينا نسيماً
هَل تلاقينا نسيماً

هَل تلاقينا نسيماً

بقلم/عمــر امبابي
هَل تلاقينا نســيماً ؟ . . أم وداعاً في صباح ؟
ما عسى يبعثُ ليـلٌ . . غيرَ أصواتِ النُـواح
هــل تُــرانا نلتــقي . . عَبْـرَ آهــاتِ الجـــراح
أم تُـوَارِينـا الليــالي . . كَهشـيمٍ فـي رِيــاح
ما على الهَجْـرِ أُنادي . . ما على النَّـارِ قِداح
غَيْـرَ أَنِّي في طــريقٍ . . ليـلهُ عَـمَّ البِطـاح
اُسلكي دربي ونوحي . . اُطلبي مِني السماح
إِرْكَعـي رُغْمًـا وطــوعاً . . لَنْ أُبَالِي بالصِـيَاح
فَجــراحُ القـلــبِ نامت . . في ثُباتٍ وسَــراح
ودُمُــوعُ العـينِ صـارت . . مِن خيالاتِ البَراح
لم يعد في العُمرِ حبٌ . . لم يعد قلبٌ صِحاح
كلُ ما في القلبِ جُرحٌ . . نازِفٌ من عينِ ساح
لـن أُداجــيكي ولكـن . . لا تُبالي بالسَّماح
عِطْــرُكِ الفَــوّاحُ أمسى . . يَنفُثُ السُّمَّ الصُراح

عن salma alzwi

إلى الأعلى