أخر المستجدات
الرئيسية » أدب الكتاب » هذيان روح مبعثرة ……. بقلمى ….. هدى رسلان ……
هذيان روح مبعثرة  ……. بقلمى  ….. هدى رسلان ……

هذيان روح مبعثرة ……. بقلمى ….. هدى رسلان ……

بقلمى

….. هدى رسلان ……
هذيان روح مبعثرة

رتّبتُ السنوٰات
علٰى أرفُف ذَاكرتي
ونثرتُ مٰاتبقَى
من سَاعٰاتِ عُمري
أَسفل قدمَاكْ
نثرتُ نبضِي ووجعِي وشغفِي
وبتُّ أنتظرُ شمسَ عيناكْ
سافرتُ ورٰاءَ المجرّاتْ
فصلتُ المساحاتِ عن الساحاتْ
قيّدتُ الوقتْ ..
وصلّبتُ عقارب كُل الساعاتْ
وجئتُك أحمل إليْك شغفٌ
معقودٌ علٰى نٰاصية الحرفِ
يسألك اُلثّباتْ
يسألك العودة هُنَا
لباحةِ صدرِي
لكي نحرِق ملفٰات ما فٰاتْ
جئتُك وولهِي وصبرِي
وصمتِي وقلبِي
فعُد ودعنا نسترجعُ سويًا
زمنَ المعجزاتْ
فإنِي تهتُ بين وجعِ الأناتْ
وبين دروبٍ متداخلةٍ
أشبهَ بمتاهةٍ معقدةٍ
تتحرّك فيها نبضاتِي المبعثرة
فىِ جميع الأتجاهاتْ
ثُم نعودُ لنقطة البداياتْ
حيث اللامعقولُ مستباحٌ
وحيث الحلمُ حقٌ
لٰكنه غير متاح
وحيثُ الأرضُ
جنةَ الله فى الصباح
هنٰا في ربوعِ تلك المتاهةِ
انسجُ إسمِي
يعانقُ إسمكَ في سكاتْ
بيننا أبجديةٍ صمٰاء
عدمت حقّ القرٰار والإقرٰار
فباتت معدمةً بسمتهٰا نواحٌ
وبات العمر حملٌ
لا يقوٰى عليه إلٰا
ذو قلبٍ مُبتلي آو سفاح
من له قدرة القنصِ
رميا بالغياب
أو من يملك خنجرًا
مغلفٌ بالفراق
ممزوجًا بالجراحِ
هُنٰا حيث اللّحد حقٌ
والحقُ لصاحبه نصرٌ
يقضِي بالموت
هجرًا بلا نواح
يحكم بالحب
صمتًا أو العجز هلعًا
والهلعُ صامدا
يرقدُ فوق طاولة الجراح
ثم أعود لصخب صمتِي
ذٰاك الصمت الذي بات
ثقيلاً..دخيلًا
وضيفًا لا ضيافة له
تباح
في وقع الصمت
نتلاشى نذوب
كقطعِ جليد نتحول لبقعة ماء
ما إن تسقط عليها أشعة الشمس
تعكس بريق أرواحنا المكبوتة
وتبقى تحت رحمة النور
وشدة الحرارة المنبعثة
من فم الشمس
تجعلنا نجف فوق الأرض
بعد جفافنا نتلاشي
ويموت فينا النبض
أحتاج من يشاطرني الصمت
ولكن عليه أن يتعلم كيف يثرثر
فلغة صمتي نهمة صاخبة
لا تقتنع برائحة الورد المنبعث
من مقابر الغائبين
أحدق فى العدم فأسمع
صدى النظرة المنبعثة
هناك بلا هوية
ترتد إلي تلك النظرة
محملة بأمنيات غجرية
باتت مستحيلة فقط
لأننى مجهولة الهوية
ما بين العدم واللاشعور
تسقط ذاتى
فأرقبها ببرود عاصف
يمحو ماحولي
من معالم البشرية
فأفزع لصمتى
اتأمل نفسي الصاخبة
وامارس عليها ضغوط الحرية
ثم لا شيئ بعد ذلك
غير انى اقبع خلف خيالي
انتظر من سيمر صامتا
علنى احظى بشريك
يقاسمنى صمتى لا اسمعه
ولا يستجدى صوتى
لنتعاطى سويا صمتنا
ما بين صياح ونواح …!!

بقلم

#هدى_رسلان

عن nedal abo garbiah

إلى الأعلى