أخر المستجدات
الرئيسية » أدب الكتاب » ملحـــمـة دبابـيـس … يتبع ……………. سـليم أحمـد حسـن ـ عمـــان
ملحـــمـة دبابـيـس …  يتبع ……………. سـليم أحمـد حسـن  ـ  عمـــان

ملحـــمـة دبابـيـس … يتبع ……………. سـليم أحمـد حسـن ـ عمـــان

ملحـــمـة دبابـيـس … [ يتبـع ]
سـليم أحمـد حسـن ـ عمـــان

[ 19 ]

قرأ الفصلَ الأولَ من أيِّ رواية ْ ، وبعضَ قصائدِ أحــــــدِ الشعراءْ ،
قرّرَ ” أنْ صارَ أديبًـا “صار يشاركُ في الندواتْ ،، ويحضرُ كلَّ المنتدياتْ. كتب لكلِّ الصحفِ ، وكلَّ مجلات ِ الوطن ِ، وكل َّ الدورياتْ..
وانتظـر كثــيرًا.. حتى قرأ ملاحظة ببريد القراء ،
” حاولْ أكثرْ .. واقرأ ْ للأدباء ِ وللشعراء ْ ،”
فرح كثيرًا..أرفقها بكتاب ٍ يطلبُ فيهْ عضويةَ رابطةِ الأدباءْ .

[ 20 ]

نادى طفَلتهُ الصغرى .. كانت بنتَ ثلاثِ سنينْ ، قال : غنِّيْ مثلَ فلانةْ.. غنَّت .. بدأتْ تتلوى.. وتؤدي حركاتٍ ، لا تفهُما بالمرّة .. وأبوها الفاضل يضحك مرة ْ.. ويصفّقُ مرةْ
قلت : وأنا أرقصُ مثلَ الطفلةِ،
مذبوحاً بالغضبِ وباليأسِ وبالحسرة..
عاشَ الإعلام ُ فقد أدّى دورهْ ،عاشت أخلاق ُ وتربية ُالأسرةْ!!

[ 21 ]

أخفى .. ما يعمل من سوءْ، وتبــــاهى بالوجــــهِ الآخـــر. يتصدر حين يكون حديثْ، عن زهــدٍ، أو طهــرٍ، أو خــــيرْ . وينسى أن اللهْ، يُمهلُ لا يُهملْ . وبأن جزاءَ الشرّ هو الشرْ .
[ 22 ] يفعل ما يفعل بالجهر، يتحدى كل القيم وهدْيَ الدينْ . ويفاخرُ .. أن الدنيا فرصة عمرٍ فافعــــــل ما شــئتَ ، وكن ما شئتْ ، فغدا يحويك القبرْ.. ويهزأ حين يُقال .. عـــذاب القــبر، ويـــوم الحـشـر. نعوذ بك يا ربْ ، من هذا الأمـــــر ..

[ 23 ]

يكسبُ.. من غير الطرق المشروعة ، ويحلِّـلُ ما حُـــرِّمَ ويقول بأن الغاية تبرر كل وسيلة . ثم يصوم ، يزكّي ويصلي .. وبهذا يجمعُ .. بين القيم المسموحةِ والممنوعةْ.

[ 24 ]

مترددْ ، لا يَحزم أمرهْ ..
يقضي اليوم.. يخمِّنُ ويفكِّــــرُ..
ماذا يمكن أن يحصل في الغدْ؟
وإذا جدَّ الجدْ ، فاتته الفرصة بالمرةْ ،
وبقي وحيدا يندب حظهْ .. ويعاني ألم الخيبة والحسرةْ .

[ 25 ]

ظلموا أنفسهم ، ما ظلموهْ .. حين على كرسي المسؤولِ الأول وضعوه . نافق، حتى وثقوا فيه، وحين تمكَّنَ .. أصبح كرسيًا فوق الكرسيْ ،
وضع عيونا، بما حدث وما قد يحدث تأتيه وراح يقرر بغباء ما شاء..
يزرع ما شاء ويقلع ما شاء،
وكأن أخانا، يترأس مجموعة عمال ..
في مزرعةِ أبيـهْ .

عن nedal abo garbiah

إلى الأعلى