أخر المستجدات
الرئيسية » أدب الكتاب » (فلسطين) بقلم علي عمار
(فلسطين) بقلم علي عمار

(فلسطين) بقلم علي عمار

 

(فلسطين)
بقلم علي عمار

===========

ما هذا الطعم
وما هذا الإدمان
ونحن بكل مضيف عربي نذوق القهوة بالفنجان
وننسى !!!

ننسى ان لدينا امرأة ليست في يدنا
وشوارب ليست تهتز على يدنا
وأيادٍ وجدت بالخد لها وطنا
لتعيد فلسطين إلى الاحضان

فما هذا النوم ؟
وهل أن العلة بالقهوة
أم بالفنجان ؟
فكل صراخ من فمها
وجمود الكِلْمة في فمنا
يدفعني للشك بأن القهوة خمرٌ
وبأن الكأس هو الفنجان
فلا أحد بالقهوة فاق
وما زلنا قيد النسيان

لا بأس عليك فلسطين
فليس هنالك عربيٌ مقطوع الرأس
ليحرس من فوق الرمح جميع البلدان

لا بأس عليك رقية
ليس هناك حسين يثبت في الأرض
ولا يتركها شبرا
وهو يراك وقعت على الأرض
ليوقف قافلة تمضي
فتعود إليك الأوطان

لا زلنا رغم طهارتك أشراف
ونلصق شق الدبر بكفيّك
ونحلف أن الشهوة في دمك
وبأنك من راودْتي المحتل عن العدوان

لا زلنا نحتفلُ بعيد النصر
وانت هزيمتنا الكبرى
ونردد كل اناشيد المجد
وانت قضيتنا ( شعرا )
ولذا مات الشعر على فمنا
واختلت فينا الأوزان

لا زلنا إن مات شهيد
نوجه لسماءٍ فوهات بنادقنا
ونفرغ في غضبٍ كل ذخائرنا
فكأن الله هناك يكون
وليس يكون بكل مكان

منذ سنين وانت لحن الطنّة في كأسٍ سهران
منذ سنين وانت وليمةُ تأكل من لحمتك الغربان
منذ سنين وانت موضوعٌ ليس له عنوان

منذ سنين يقام عليك الحفل
وتجتمتع الرؤساء على شرف الصهيون
ويخطب فيها السكران
فيرد عليك العربي حجارتك مختبئا خلف الجدران

لا تغريك الأبطال على المسرح
ما دام هناك كواليس في الخلف
فمن يقتلك يمشي بجنازتك للان
فما انت إلا إعلان مدفوع الأثمان

لا تبكي
ما دام الزيتون سلام
لا تبكي ما طار هناك حمام
فنحن هنا لا زلنا كالعادة عربا
– ما اصعب أن تبقى عربيا –
نوصيك بمسح عيونك في وجه الشاشة سيدتي
لا تبكي عينيك وانت أمام الإعلام
فليس لدينا امرأة تبكي
من جور الآلام
وليس هنالك من يبكي إلا الإنسان

 

عن aida rizeq

إلى الأعلى