أخر المستجدات
الرئيسية » أدب الكتاب » دعيْ قلْبيْ – للشاعر ضمد كاظم وسمي
دعيْ قلْبيْ – للشاعر ضمد كاظم وسمي

دعيْ قلْبيْ – للشاعر ضمد كاظم وسمي

دعيْ قلْبيْ دعيْ عنْهُ الْعِتابا
كأنّ إلى الْحبيبِ بهِ جوابا
سأكْتبُ في الْجوانحِ مِنْ حروفٍ
لها ريحٌ كمَنْ حملَ السّحابا
وصرْتُ متى ملأْتُ الْحرْف دمْعاً
تجلّى الشّوقُ عنْ قلْبيْ كتابا
فكمْ شفّ الْجمالُ لهُ فؤاداً
وكمْ هتفَ الْوصالُ بهِ فثابا
تزيّنَ في الْمساءِ فعادَ بدراً
وجمّرَ في الصّباحِ فقلْتُ غابا
سليْ طيفَ الْحَنانِ سلي الْأماني
هما بالرّوحِ قدْعزِف االرّبابا
ترخّمَ في النّفوسِ وناغَ سَكْرا
وذوالْألْبابِ قدْ فقدوا الصّوابا
فلوْ ضاءتْ شموعٌ مِنْ رحيقي
لما ذاقتْ لَمى ورْدي الْعذابا
فكمْ تُرْديكَ أحْداقُ الصّبايا
ترى شهْداً ويخْتمْنَ الوَصابا
فهلْ حَسُنتْ ظنوني باللّيالي
وقدْ سرقتْ صلاتي والشّبابا
ومِنْ يعْتزّ بالْآثامِ إنّي
غرقْتُ بها فأُنْسيتُ الْحِسابا
فغشّتْني الْحياةُ بها غروراً
أصبْتُ بغزْوِها بِكْراً ونابا
فيا ربّي أتوبُ إليكَ حقّاً
وما ليْ غيْرُ رحْمتِكَ إحْتسابا
ويا ربّي فليسَ سواكَ ربّا
وليسَ سوى صراطِ الحقِّ طابا
دروبُ الخيرِ أوْلى في مسيرٍ
إذا صحّتْ سرائرُهُ وتابا
نبيُّ الْحقّ أرْساها أصولاً
هدى قرآنِهِ والْآلَ بابا
وكانَ فَقارهُ في الْأمْرِ أوْلى
وكانتْ صحْبهُ في الْحرْبِ غابا
وسنّتهُ مِن الْبلْوى نجاةٌ
ورسّخَ في الزّمانِ بها الصّوابا
وعرّفَنا أصولَ الْعزّ طراً
وملّكنا الْخلائقَ والشِّعابا
وليسَ الْمجْدُ أنْ تنْوي ولكنْ
بما تسلُ النّهى ، فعْلاً أجابا
وما أزْرى بقومٍ مِنْ صغارٍ
إذا الْإيمانُ صارَ لهمْ خطابا
فكمْ بلغَ الْحضارةَ ذوعلومٍ
اذا كان السّلامُ لهُ مثابا
صحبْتُ الْعارفينَ فزِدْتُ علْماً
وفيْ دنْياكَ أنْطقْتُ التُّرابا
فما للْعالمينَ سواكَ هادٍ
إذا ما الْكفْرُ أبْلاهمْ ثِياباً
وما للْمعْتدينَ سواكَ ناهٍ
إذا التّكْفيرُ قدْ فتِنَ الشّبابا

عن ولاء زيدان

إلى الأعلى