أخر المستجدات
الرئيسية » أدب الكتاب » بيْـنَ سِــيْنَيْن (س+س)

بيْـنَ سِــيْنَيْن (س+س)

بقلم : د. وصفي حرب تيلخ
*******
إرادةُ الله في أمري هيَ السّببُ
——————— وقد رضيتُ بما يقضي به السّببُ
أُحبّ فاتنةً سمراءَ مِن بلدي
————————– حُبّ الرّضيع لثَدْيِ الأمّ يرتقب
ثارتْ هناك بأرض الغرْبِ ساحرةٌ
————————- شقراء يجمعنا التّاريخ والنّسَب
قالتْ حنانكَ إنّ الشُّقر تعشقكم
———————— نحن الضّياء لنا في قلبكم غَلَب
إنْ شرَّق القلب منكم في مَطالِعِه
————————- فالغربُ مَوْئلُه, للشّقْر يُحْتَسَب
* * * *
إنْ كنتِ شقراءَ فالسّمراءُ تقتَسِمُ
————————– نِصْف الفؤاد ونصفٌ منكِ يقترب
تنازع القلب عقلي في مناظرةٍ
———————— فإذا الفؤاد به في سِحْركم رَغَب
حاورتُ بالرّفق كَيْ يبقى بِمَشْرِقِه
————————– أبى الحوار ولاح الغَيظ والغضب
راجَعْته في معاني الحبّ أنْصَحُهُ
—————————– عنّفتُه فغدا بالعنف يضطرب
وقال دعني فإنّي الآن مُنشَغلٌ
——————— ما بين ( سِينَيْنِ ) لا سرٌّ ولا عَجَب
وإذا به نِصفٌ يطير لِشَــــرْقِه
———————- والنّصْفُ يذهب نحوَ الغرب ينجذب
كلٌّ بعيدٌ فلا هذا يعـــــــــودُ لنا
—————————– ولا البعيدُ بدار الغرب يقترب
ما ضرَّ قلبيَ لوْ أبدى مُطاوَعَةً
————————- وقد نَهَيْتُ فلم يُسَمعْ لنا طلب
غدا بِذاك ضعيفاً ليس ينفعنا
————————- ما نَفْعُ قلبٍ إذا ما شَقّه الطّرب
لا بل بقِيتُ بلا قلبٍ أعيشُ به
————————– لولا سُمَيْراءُ منها نَبْضُنا عَبَب

عن salma alzwi

إلى الأعلى