أخر المستجدات
الرئيسية » أدب الكتاب » ايه فينك يا يام زمان
ايه فينك يا يام زمان

ايه فينك يا يام زمان

ايه فينك يا يام زمان

زمان الوفا(ء) و الامان

كان الفقي فالمسيد يحفظ القران

الحديث وسيرة مرسول الرحمان

وأركان التوحيد

وكيف يكون الايمان

يام كان الجامع ودار الزاوية

مقصد كل غريب على الوطان

ايييه يا يام زمان

علي عقولي كان الغياط فالصمعة يفيق للسحور ف رمضان

وكان ضريب المدفع يفيق داك النايم الولهان

ونهار العيد

فنيدة وحدة تفرحنا من عند با حمان

وفينك يا يام تويزة

والوزيعة بين الجيران

يام حجيتك وما جيتك على لي كااااان

يام الگراب فالسوق يعيط ميها باردة

قرب يا دااااك عطشان

يام جبان كولبان لبغا يحلي يحضر ويبان

يام الترومبية والگاري

وضرب ضرب داك الطير لي فوق الغصان

ما كان تيلفون يفرق بين العشران

ولا واتساب ولافايس ولا دير الكميرة باش تبان

يام أجرادة مالحة فين كنت سارحة

يام النزاهة فكل عرسة وكل جنان

وسط باحمو وتيفاف وبلعمان

و السقساق وبيطرو يغني

وتجاوبو مزيوقة بأحلى الالحان

يام الحصاد بالمنجل

والحجل مسري من الصياد وحتى السمان

كان الموسم موسم

نحلف عليه ونبصم

حتى يدخل الفرحة لدااك المهموم الشابع حزان

التبريدة وتحنحينت العود تسمعها من كل مكان

يام العشق كان عشق بالوفى والبرهان

يان الخير فايض ومفيض فكل مكان

يام التلفازة اكحل وبيض

برسلي ورونبو وجاك شان

والعائلة مجمعه على البراد والكيسان

ومغزل الصوف مزين السطوان

والصينية عامرة بالنوة من كل شكل ولوان

يام التريد و كسكسو فالگصعة طالق الدخان

صبي صبي يا مي يامنة فرحي الصبيان

وصبي لداااك الغريب الجيعان

يام المسابقة شكون يوصل وصلة مي يامنة للفران

وشكون يمد العگاز للشيباني با حمان

والقلب صافي لا ظغينة لا غدر لابهتان

لا ظلم لا عنف لا طغيان

كلشي يمشي بالعدل كالميزان

كان الحب الطاهر النقي هو القصيدة هو العنوان

والقلب عسل صافي ما فيه دغل

ما فيه قطران

يام كانت فلسطين حرة والأرز خضر منعنع ف لبنان

الصومال يا سيدي ايييه كانت تصدر البنان

قبل مجزرة دير ياسين ووعد بلفور وحرب الجولان

قبل ثلاثي العدوان

قبل ما يصير لكان

قبل ما يطغا بني صهيون ويكبر لهم الشان

ويصبحو الفيران لي فلغيران ثيران

يام كانت القدس رمز النخوة والعروبة والعنفوان

ايييه يا يان زمان

زمان كانت المرا(أة) حرة

تشوف فالذيب الغدار بالعين الحمرة

يهرب ويعطيها بغبرة ما يعاود فيها النظرة

كان الحايك والحجاب للعفة رمز و برهان

به تحمي راسها من شر العيون ومضيغ اللسان

مصيونة كالياقوت والجمان

يام كان القفطان قفطان

مستور حرام تشوف الصيگان

اييييه يا يام زمان

كانت الام رمز للتضحية و الحنان

منين تكبر كالجوهرة تتحفظ و تتصان

ما تتلاح فخرية الذل والهوان

ما تتقاس بنقص وما يلحقها عدوان

وكان الاب مهياب وليه ألف شان وشان

كان الجار لجارو متشبتين كحب الرمان

كالتسبيح المنبت بالجوهر واللوبان

كان الضيف مكرم حاشى يتهان

ملك فعرشو بنعم سيدي والصولجان

كانت المعاونة والتضامن والاحسان

وكان الرفق بالحيوان

الصغير يوقر الكبير

والكبير ياخد الصغير فالاحضان

يحميه من غدر الزمان

وكان خير بلادي

سايح فكل بحر وكل سهل وكل مكان

كان الفلاح يخاف من غضب الرب المنان

يخرج زكاتو حصادو وهو باقي ف الجنان

يراعي حق الفقير

همو يكسر شوكة داااك الحرام د الشيطان

اييييه يا يام زمان

زمان شرقراق ومزيوقة تصبح تغني فوق الغصان

يام طيكوك وباحمو وبلعمان

يام فلوس زعطوط ما يديهم اللبان

يام كانت بصح حقوق الانسان

كانت التيقة ساروت يحل كل البيبان

وكانت الشتا تصب مزيان

يجري ماها فالعيوان والسواقي والوديان

يسقي الزرع العطشان

كلشي بها فرحان

انس وحيوان

وحتى ذكر الجران

ولا تحبست السما نطلبو الغيث

الفولة عطشان سقيها يامولانا يا رحمان

التواضع كان سيمت ذاك فلان

المغربي الرقايقي المعروف بالفنان

الحصول كلشي كان مزيان يام زمان

يام الحشمة والحيا(ء)والتقوى والايمان

عن samera mahasen

إلى الأعلى