أخر المستجدات
الرئيسية » أدب الكتاب » أمــوتُ لأرضي .بقلم الأستاذ خضر الفقهــاء
أمــوتُ لأرضي .بقلم الأستاذ  خضر الفقهــاء

أمــوتُ لأرضي .بقلم الأستاذ خضر الفقهــاء

أمــوتُ لأرضي .
………………..
إنّي من الـفقهـاء – عِــزٌ في دَمـي ،، و كَـرامةٌ و حصَـافةٌ و إبـــاءُ
أي – يا ابن عمِّ – منابرٌ لي شُيّـدتْ ،، أمضي لِـحقٍّ ما أتــاهُ ريـاءُ
ألـشعـرُ مِـرآةٌ لـواقـع حــالـنــا ،، و الـحـال مُـزرٍ قــد عَــلاهُ بـــلاءُ
و أمانـةٌ بَــوحُ الـضّميـرِ لغـافِــلٍ ،، و جهادُنـا فيـمـا قضى الـنبـلاءُ
شعـبٌ بـغَـيٍّ و اللّــواءُ ممـزّقٌ ،، كيـف الـفـلاحُ إذا الـمُضِـيُّ وَراءُ
حَقٌ لأهـلي و المصائبُ جُمِّعِتْ ،، تشخيصُ داءٍ عَـلَّ كانَ شِفـاءُ
إنّي سَلَلتُ الحَرفَ أقصُـدُ غايتـي ،، وَعيـاً و علمـاً – ما أفـادَ بَراءُ
إنّي ضميـرٌ لا يَــديـنُ لصاحبٍ ،، ديـني بلادي – أرضُهـا و سمـاءُ
و قضيتي – أفكٌ يُجانبُ غاصبٍ ،، و عصابَــةٌ قد ساسها الدُّخلاءُ
قد صَيَّرتْ أرضي ضياعاً موجعاً ،، و تطيعُ خصماً ما اقتضى إرضاءُ
كانت صدور المعتدين لسيفنا ،، و اليومَ – أهلي درعُهم قد باءوا
في سُلطةٍ كََفَّتْ سواعد عزمنـا ،، و تُنيخُنـا للذَّبح كيف يشاؤوا
يسعون في يَـومٍ قريبٍ طَردنا ،، من قدسنا ، تأبى الرَّحيلَ دِماءُ
قـد أغرقتْ أرضَ البــلادِ طَهارةً ،، كضريبةٍ يَسخى بهـا الشّهداءُ
فبــأيِّ فِـكــرٍ أو بــأيِّ عَقـيـدةٍ ،، بَـعضٌ يخوضـوا حيث مات حياءُ
حيث المناصبُ فُصِّلتْ لخسيسنا ، حيث أنتفى نُبلٌ و فَـلَّ وفاءُ
أي يا ابن عمِّ إذا أمـوتُ لأرضنا ،، مـا زال بي عشقٌ لهـا و ولاءُ

،،،،،،،،، خضر الفقهــاء ،،،،،،،،،

16473494_1040403639398533_2571561969451528353_n

عن samera mahasen

إلى الأعلى