أخر المستجدات
الرئيسية » اخبار دولية » أخبــــــــار متنــــــــــــــوعة
أخبــــــــار متنــــــــــــــوعة

أخبــــــــار متنــــــــــــــوعة

***الغرب يدعو  ليبيا الى الاسراع بتشكيل حكومة الوحدة .

دعت دول غربية خلال اجتماع خاص حول ليبيا على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن، السبت13 فبراير، إلى الإسراع في تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الليبية والتي تنتهي مهلة تقديمها إلى البرلمان، اليوم الأحد.
وحضر الاجتماع وزارء خارجية الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وإيطاليا ومصر، إضافة إلى مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي والمبعوث الدولي إلى ليبيا.
وقال وزير الخارجية الفرنسي الجديد جان مارك إيرولت: “لم يعد ثمة وقت نضيعه لتتسلم حكومة الوحدة الوطنية مهماتها ويكون مقرها طرابلس في ظروف أمنية مؤاتية”.ويفترض ان يقدم المجلس الرئاسي المدعوم من الأمم المتحدة إلى البرلمان تشكيلة جديدة بحلول الأحد، لكن الخلاف مازال قائما بشأن الشخصية التي ستتولى وزارة الدفاع.

*****المحكمة العليا الاسرائيسلية وطلب محامو الاسير محمدالقيق:

تنظر المحكمة العليا الإسرائيليةاليوم الأحد14 فبراير 2016 عند العاشرة صباحًا، في الطلب الذي تقدم به محامو الصحافي الأسير محمد القيق، والذي أضرب عن الطعام منذ 81 يومًا، ويتعرض لحالة صحية حرجة جدًا بسبب التعنت الإسرائيلي .
حسب طلب المحامون أن الأسير القيق في حالة وافقت المحكمة الإسرائيلية على نقله، سيتم نقله إلى مجمع فلسطين الطبي في رام الله. وفي وقت سابق من يوم السبت، كشفت محامية هيئة شؤون الأسرى والمحررين هبة مصالحة من داخل مستشفى العفولة، أن علامات جلطة تظهر في هذه اللحظات على جسد الأسير الصحافي محمد القيق المضرب عن الطعام منذ 81 يومًا،
ووجه رئيس الهيئة عيسى قراقع، إتهامه المباشر لنتنياهو بالتصميم على قتل القيق، معتبرًا أن الجريمة المستمرة في حقه تأتي بتعليمات من حكومته اليمينية المتطرفة، وأنه على ما يبدو أن هذه الحكومة اخذت قرارها بقتل هذا الأسير المعتقل في سجونها بلا تهمة أو محاكمة. وطالب قراقع الجميع وعلى كل المستويات المحلية والدولية للتدخل فورًا وإنقاذ حياة محمد، معقبًا “إننا لا نضمن الساعات المقبلة، والتي تحمل الفاجعة باستشهاده، وأنه من غير المعقول أن لا يملك العالم آلية تجبر إسرائيل على الإفراج عن أسير يقبع في سجونها ظلمًا”.

***أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية ظهر أمس السبت استشهاد فتاة فلسطينية قرب الحرم الابراهيمي بالخليل في الضفة الغربية جراء اطلاق قوات الاحتلال النار صوبها
وأفادت مصادر محلية في الخليل أن الشهيد هي كلزار محمد عبد الحليم عزمي العويوي (18 عاما) من مدينة الخليل
قامت بطعن أحد الجنود على الحاجز، ما أدى لاصابته، وقام جنود الاحتلال باطلاق الرصاص عليها ما أدى لاستشهادها، وقد حضرت الى المكان سيارات اسعاف تابعة لنجمة داود الحمراء، فيما هرعت قوات كبيرة من جيش الاحتلال وقامت باغلاق المنطقة.

*** الزوارق الحربية “الإسرائيلية” تطلق نيران أسلحتها الرشاشة امس السبت تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين قبالة شواطئ شمال قطاع غزة.:

أفادت مصادر فلسطينية بأن عددًا من زوارق حربية إسرائيلية اعترضت أمس السبت قوارب صيد فلسطينية كانت تبحر في عرض بحر شمال قطاع غزة، وأطلقت تجاهها النار من الرشاشات الثقيلة.و لم يسفر عن وقوع إصابات في صفوف الصيادين وقواربهم إلا أنه أجبرهم على مغادرة البحر وعدم إكمال عملية الصيد ,رغم أن قوارب الصيد الفلسطينية تبحر في المياه المسموح بها (6 أميال بحرية)

****تمكنت قوات الدفاع الجوي السعودية، السبت، من تدمير صاروخ تم إطلاقه من الأراضي اليمنية باتجاه خميس مشيط بمنطقة عسير في المملكة.

كما افادت مصادر مقاتلات التحالف العربي، نفذت أكثر من 16 غارة على مواقع الحوثيين بمديرية نهم شرق صنعاء. فيما استعادت قوات الجيش والوطني والمقاومة الشعبية منطقة مدارج بران ونصبت فيها نقطة عسكرية لتأمين خط مأرب صنعاء.

****تقدم للقوات الشرعية بين محافظتي تعز ولحج

شنت طائرات التحالف العربي شنت سلسلة غارات على مواقع الحوثي وصالح في العاصمة صنعاء.
واستهدف القصف مواقع في منطقة المـداور بمديرية همدان شمال غرب صنعاء، ومعسكر النهدين المحيط بالقصر الرئاسي جنوبي صنعاء، ومعسكر ألوية الصواريخ في عطان غرب العاصمة. كما استهدف القصف أيضا قاعة الديلمي الجوية، والمعهد الفني قرب المطار الجديد شمالي صنعاء.أفادت مصادر عسكرية يمنية بأن قوات الشرعية أحرزت تقدما في محور كرش الشريجة الحدودي بين محافظتي تعز ولحج، بعد مواجهات عنيفة مع مليشيات الحوثي وصالح.
وقد تمكنت تلك القوات من استعادة تلال جبلية في المنطقة إثر غطاء جوي نـفذته مقاتلات التحالف العربي.
ويهدف تحرك قوات الشرعية في تلك المنطقة إلى تحقيق تقدم باتجاه مدينة الراهدة التابعة لمحافظة تعز.

***عالم الفيزياء ألبرت آينشتاين محقا في نظريته :

أكد علماء فيزياء وفلك الخميس أن عالم الفيزياء ألبرت آينشتاين محقا في نظريته التي كان طرحها قبل 100 عام بشأن أمواج الجاذبية.
ورحب العلماء بما وصفوه الاختراق العلمي الكبير في هذا القرن الذي حققه علماء قالوا إن الاكتشاف أكثر أهمية من “العثور على جسيم هيغز” وتؤسس لميلاد “علم فلك الجاذبية”.

وكان آينشتاين قال في العام 1915 في نظريته النسبية العامة إن الأجرام الضخمة في الفضاء، مثل الكواكب أو الثقوب السوداء، لها كتلة ضخمة بحيث تعمل في الواقع على إحداث تغيير في شكل الزمكان، كالتمدد والتقلص.

ووفقا لنظرية النسبية العامة، فإنه يمكن للأجسام على أساس التغيير في شكل الزمكان أن تحدث اهتزازات يطلق عليها اسم “أمواج ثقالية” أو “أمواج جاذبية”.

وأمواج الجاذبية تتسم بأنها أمواج ضعيفة جدا، الأمر الذي يجعل من الصعوبة بمكان قياسها.

وكالات

عن salma alzwi

إلى الأعلى