أخر المستجدات
الرئيسية » أدب الكتاب » أتوقُ إلى رضاك للشاعر / حمدي الطحان
أتوقُ إلى رضاك   للشاعر / حمدي الطحان

أتوقُ إلى رضاك للشاعر / حمدي الطحان

 أتوقُ إلى رضاك 

للشاعر / حمدي الطحان

—————————————–

كمثلِ الموجِ مُنطلقًا لشطٍّ

______________ وكالعصفورِ قد أَهْوَى لغصنِ

و كالأزهارِ ظامئةً لِقَطْرٍ

_______________ و كالمولودِ مَدفوعًا لحُضْنِ

أتوقُ إلى رضاك َ وأيُّ شيءٍ

____________ يُعادلُ ذاكَ ؟ ذا أقصى التَّمنِّي

و لو أنِّي حُرِمْتُ ضياءَ عيني

_____________ مُقابلَ ذاكَ ، لم أحفلْ بِدَجْنِ

و لو أنَّ الفؤادَ انشَقَّ مِنِّي

_____________ سيُرضيني إذا يُرضيكَ عنِّي

فأنتَ النُّورُ في عقلي و قلبي

__________ و في ذاتي و في أُفقي وكوني

و أنتَ الخيرُ من غير انتهاءٍ

________________ و لا بَدْءٍ ، ولا ضَنٍّ و مَنِّ

و أنتَ الرّحمةُ الكُبرى و ليستْ

_________________ على الأبناءِ أُمٌّ بالأحَنِّ

و أنتَ العدلُ و الإحسانُ دومًا

____________ و أنتَ الحُسْنُ لا حَدًّا لحُسْنِ

تُسبِّحُ باسمِكَ الأفلاكُ – ربِّي –

________________ و كلُّ الكائناتِ بكلِّ رُكْنِ

و لا يَغْفو عن الذِّكرى – إلهي –

__________ سوى مَن خابَ مِنْ إنسٍ و جِنِّ

فأسألُكَ التَّجَاوزَ عن ذنوبي

_____________ بحقِّكَ خالقي فَلْتَعْفُ عنِّي

و سامحني على جهلي وظنّي

_____________ و تقصيري و زلاّتي و غَبْنِي

و قربني إليكَ ، ولا تَكِلْنِي

__________ إلى نفسي و غيرِكَ ، و لْتُعِنِّي

و جنّبني هوى قلبي ، و صُنِّي

____________ من الخنَّاسِ و الدُّنيا و وَهنِي

فبابُكَ غيرُ موصودٍ ، و إنِّي

____________ قليلُ الزَّادِ ، نالَ السُّقْمُ مِنِّي

و نهرُكَ سلسبيلُ الماءِ عَذْبٌ

______________ و مِنْ ظمأٍ يَكادُ يُقَدُّ مَتني

وَسِعْتَ الكونَ بالرّحماتِ ربِّي

___________ فيا وَيلي إذا هيَ لم تسعني

فمهما كانَ من كَدِّي وجِدِّي –

_________ وحقِّكَ – دونَ جودِكَ ليسَ يُغْنِي

و مهما كانَ مِنْ شُكري وحمدي

______________ عطاياكَ الجليلة طوَّقَتْنِي

11427692_996246977072772_1163028182327841879_n

عن ADEL ALKHATEB

إلى الأعلى